مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

سياسة محلية
أخر الأخبار

حزب الأمة القومي – بيان حول مأساة الجنينة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب الأمة القومي

 

بيان حول مأساة الجنينة

 

يتابع الحزب بقلق بالغ تطورات الكارثة الإنسانية التي حلت بأهلنا في مدينة الجنينة بغرب دارفور والانتهاكات الجسيمة التي طالت المواطنين والمدينة جراء تمدد الحرب والنزاع الأهلي فيها، إن ما يحدث في الجنينة جريمة إنسانية مكتملة الأركان جعلت منها منطقة منكوبة بلاشك، مما يتطلب إعلان ذلك بصورة رسمية لتضطلع المنظمات الدولية بدورها حيال الوضع فيها.

إن حزب الأمة القومي إذ يترحم على الشهداء ويتمنى عاجل الشفاء للجرحى فإنه وامتداداً لبياناته السابقة فإنه يندد بشدة بما يحدث في الجنينة من عنف وحصار مقيت وانتهاكات ممنهجة بحق المواطنين العزل ويحمل الحزب طرفي الحرب وحكومة الإقليم المسؤولية الكاملة عن عدم حماية المواطنين وتعريض حياتهم للخطر، مما أدي إلي سقوط أكثر من ألف شهيد وعدد كبير من الجرحى وآلاف النازحين الفارين من جحيم الصراع وتدمير كامل للبني التحتية ونهب للممتلكات وانفلات أمني غير مسبوق،ويناشد الحزب الإدارات الأهلية والمجتمعية بمواصلة جهودهم من أجل تهدئة الأوضاع ومنع اندلاع المزيد من الصراع القبلي والعمل على حقن الدماء ورتق النسيج الإجتماعي.

 

يطالب الحزب طرفي الصراع بوقف الحرب في المدينة وفك الحصار المفروض عليها فوراً والسماح بتوصيل المساعدات الإنسانية للوصول إلي المدينة لتخفيف المعاناة عن المواطنين المحاصرين فيها، ويناشد المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني بسرعة الاستجابة الملحة للكارثة التي حلت بالمدينة.

 

يؤكد الحزب أن لاسبيل لمعالجة الأزمات المتلاحقة والانهيار الأمني في معظم أنحاء البلاد الاَّ بوقف هذه الحرب اللعينة فوراً واللجوء للحل السلمي الذي يعالج الأزمة ويستجيب لمطالب الشعب السوداني المشروعة وفي هذا الصدد فإن الحزب يواصل مجهوداته بالتنسيق مع القوي المدنية والشركاء الدوليين من أجل دفع الطرفين للقبول بالحل التفاوضي المفضي إلى وقف إطلاق النار ومعالجة الأزمة بالطرق السلمية لتجنيب البلاد مزيداً من الدمار.

 

نسأل الله أن يحقن الدماء و أن يجنب بلادنا الفتن و الشقاق انه سميع مجيب

 

الأربعاء ١٤ يونيو ٢٠٢٣م

 

حزب الأمة القومي

 

….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى