اخبار عالمية
أخر الأخبار

الرئيس الكيني ينفي استضافة قائد قوات الدعم السريع في نيروبي 

الرئيس الكيني ينفي استضافة قائد قوات الدعم السريع في نيروبي 

#زول نت : متابعات

 

نفى الرئيس الكيني وليام روتو في الرابع والعشرين من يوينو الجاري، مزاعم استضافة الجنرال محمد حمدان دقلو الملقب بحميدتي، قائد قوات الدعم السريع السودانية.

 

وبينما رفض روتو الانجرار إلى حرب السودان، أضاف أن كينيا ليست طرفا في النزاع كما يزعم حلفاء الجنرال عبد الفتاح البرهان، القائد العسكري والزعيم الفعلي للسودان.

 

وخلال مقابلة مع فرانس 24، كشف روتو أن كينيا متهمة بدعم قوات الدعم السريع والسماح لقائدها المريض، الجنرال دقلو بالتماس الرعاية الطبية في نيروبي.

 

قال روتو ’’ حسنا، كل شخص لديه رأيه الخاص. نحن لا نريد التدخل. الاتهام الرئيسي ضد كينيا هو أن لدينا حميدتي في أحد مستشفياتنا في نيروبي، هذه رواية كاذبة‘‘.

 

أكد روتو أنه كان قلقا فقط بشأن ملايين السودانيين المتضررين من الحرب التي تتحول بسرعة إلى إبادة جماعية.

 

وأكد أنه سيتحرك مع زملائه في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) لإيجاد حل للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية في الدولة الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى.

 

وعينت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية روتو وسيطا رئيسيا في محادثات السلام، وكلفته بترتيب اجتماع وجها لوجه بين الجنرالين المتحاربين لأول مرة، ومع ذلك، عارض فصيل المجلس العسكري بقيادة الجنرال برهان ذلك، بحجة أنه كان متحالفا مع الجناح شبه العسكري.

 

ومع ذلك، أكدت كينيا من جديد أن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية هي وحدها التي لديها القدرة والسلطة لاستدعاء رئيس الدولة، كما حثت السودان على الموافقة على التوسط وحل الحرب التي دخلت شهرها الثالث.

 

وأكدت إيغاد أيضا أن القرارات التي يتم نشرها في بيان رسمي ستبقى حتى يتم مراجعتها رسميا من قبل رؤساء دول وحكومات التكتل المكون من ثمانية أعضاء

 

بدأت الحرب بين قوات الدعم السريع وجيش في الخامس عشر من ابريل الماضي، حيث سعى كلا الجناحين للسيطرة على البلد الغني بالنفط.

 

وفقا لمشروع بيانات مواقع وأحداث النزاع المسلح، وهو منصة لجمع البيانات المصنفة وأداة لرسم خرائط الأزمات، تم تسجيل أكثر من في1,800 حالة في شهر يونيو الجاري، ومن ناحية أخرى، نزح 1.4 مليون سوداني.

 

فشلت جهود الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لاستعادة السلام والتعقل في السودان بعد انتهاء وقف إطلاق النار الذي أصدروه ، مما أجبر الإيقاد على التدخل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى