مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

مقالات الرأي

الشتات الوجداني لدي الشعب السوداني ✍️ محمد طلب

الشتات الوجداني لدي الشعب السوداني

 

الحق يقال ان هذا العنوان يحتاج الي علماء اصحاب ضمير وعلم غزير و دين وفير وصدق منير في الكثير من التخصصات المختلفة والمختلطة.. .. اما انا ف(زول عنقالي ساااي) في هذا (الشتات) لا يدري حتي معني( عنقالي) هذه نفسها ويستخدمها مثل ما يستخدمها الكثيرون من هذا (الشتات) ولاندري من اي لغاتنا الكثيفة مستمدة ام انها من (لغة الشتات) وربما المقصود (عنق الي) اي انه يُدار بوسيط فيتحرك عقله حسب عقلية مصممه و ايدلوجيات (اليسار واليمين) الكريهة لتكون الحركة بالريموت ونصبح كما الروبوت.. يمين يمين.. شمال شمال… او (كما كنت) فنرجع كما كنا ولا نتقدم قيد انملة حسب التعليمات…. وللعسكرية في حياتنا شان عظيم..وقد فعلت بنا الافاعيل مثلما فعلنا بها ما هو اشنع و افظع وربما لا تدرون قصدي لاني( عنقالي) وكلنا (عنق الة)

 

لعل العنوان به شئ من مصطلحات هذه الايام التعيسة فقد طالعت عنوان بالوسائط يقول ( شتات ياعرب الشتات) وقد استوقفتني كلمة( شتات)التي كنا نستخدمها في مجتمع الكماسرة لهم الاحترام (شتات يا فردة) سبحان الله تطورت حتي وصلت الي عنوان مقال بالوسائط يتناوله المثقفين وانصافهم واخماسهم واسداسهم وسُبعهم( كلب) باسط ذراعيه للرصيد لتنشيط الواتساب ليخرج لنا بمصطلح ( عرب الشتات) فاجدني استغرب جداً في استخدامنا للتعريف بالاضافة لكلمة (عرب) والتي اظنها تشكل (عقدة) كبيرة لقاطني ارض السودان ومواطنيها الان… وقد سجلت بعض الدول العربية اعتراضاً عند انضمام السودان لجامعة الدول العربية والان ننسب حربنا لبعض الدول العربية ونقول انها داعمة لهذه الحرب السودانية السودانية… وكنا وما زلنا ندفع بالجنود الذين نحاربهم الان في المعارك العربية العربية

 

وقد لاحظت ان استخدام كلمة (عرب) لا يتم تعريفها بالالف واللام بل غالباً بالاضافة و عندما تُعرف بالاضافة دائماً تكون الاضافة غير حميدة ومرتبطة بالجهل والجلافة والسخونة والخشونة (عرب مقطعين) (عرب متخلفين) و (عرب اجلاف) او مرتبطة بالمكان (عرب جزيرة) (عرب بطانه) عرب شمال عرب غرب عرب الشرق وعرب الصعيد وعرب السافل والاغرب ان بعض القبائل علي النهر العظيم او عرب الشمال يطلقون كلمة عرب علي الرعاة من اهل الصحراء في امتداد ذات المنطقة… والاضافة ترتبط بالجلافة الا في( عرب اصليين) وكأن هناك (عرب تقليد)

 

لكذلك عرب الشتات التي نملأ بها افواهنا هذه الايام اعتقد انها غير ذات معني مثلها مثل التعريف بالضد (ليس لدي سند علمي لغوي اعرفه) لكن استشفه من (عرب و زرقة) وهي عنصرية تعني (ابيض واسود) رغم (الغبشة) التي تكسوهم جميعاً…

 

في وقتما كانت العروبة مصدر فخر وعتزاز رغم ما نقوله عنها في تعريفات الاضافة اعلاه بالصفات غير الجميلة…يا تري ما هذا الشتات؟؟؟ و(اللخابيط) ؟؟

والان في هذه الحرب الكارثية الكل يرفض الكل وها هم (عرب الشتات) مرفوضين وموصوفين بابشع الصفات واصرار علي تسمية (عرب الشتات)واصدقاء الامس اضحوا اعداء اليوم

 

الحقيقة المؤسفة انني بعد كل هذا العمر اكتشفت اني صاحب وجدان مشتت ومضطرب (شتات العدو) واضطرابه واحسب ان الكثير يشترك معي في هذا الاضطراب و قد ساهمت تربيتنا وثقافتتا وقبائلنا والفهم المغلوط للدين وخلطه بالاعراف بل تقديم الاعراف عليه في كثير من الاحيان وحتي اغانينا التي يقال عنها وطنية ساهمت في خلق هذا الشتات و(اللخابيط) والاضطراب الوجداني فعندما تسمع

(عرب ممزوجة بدم الزنوج الحارة ديل اهلي ) يصيبك الاحساس بالفخر وقبول الاخر ووو ريثما تنقل لك الاخبار حرب (عرب وزرقة) او تطالع (شتات يا عرب الشتات) وتحاول التجاهل فيأتيك صوت جميل يقول و(حملناها عرباً ونوبة) فيخلق وجدان متنازع بين التمازج والتعاون اليس هذا الشتات بعينه فالاول يتحدث عن التمازج التام بين العرب والافارقة واخر يخرج لنا رمزية التعاون والتعايش وكلاهما يحتفظ بهويته الزنجية والنوبية ولا ادري اين اختفت( العربية) عموما في هذا الخضم تظهر حروب قاتلة ومميتة بين الكل ضد الكل … انها الوان واشجان غريب امر هذا البلد زرقة يغنون( زولي الاخدر )و عرب الجزيرة يذوبون في (اسمر جميل فتان) مع ود الامين وكلنا (اور و قريس كجلي) لهذا الوطن الجريح

 

واخيراً لا تبالوا بمقالي فانا زول عنقالي وابحثوا لنا عن التالي ثم ماذا بعد؟؟ فيدرالي او كونفيدرالي ودا كلام الناس العوالي اصحاب الدرجات الرفيعة وانا زول صقيعة…

(وقول للنقعة نعيمكي زائل)

 

*و(نعم للحرب) بعد حذف الراء وتركه لاول (رعب) واخر( دمار)*

 

والسلام

محمد طلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى