مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

ولايات السودان
أخر الأخبار

وفد من الصندوق القومي للاسكان يزور ولاية نهر النيل

وفد من الصندوق القومي للاسكان يزور ولاية نهر النيل

 

عطبرة – رصد زول نت

 

أعلن الصندوق القومي للإسكان والتعمير عن اهتمامه بالتنسيق مع الولايات والجهات المعنية لتوفير مساكن للنازحين من ولاية الخرطوم بسبب الحرب الحالية في البلاد. ودعا الصندوق صناديق الإسكان في الولايات إلى اتخاذ مبادرات في هذا الصدد، مع توصيته بأن النازحين يعتبرون ضمن الفئات المستهدفة في مشروع المأوى الوطني.

 

وجاء ذلك خلال اجتماع مشترك عُقد اليوم في مقر الصندوق بمدينة عطبرة بحضور عدد من المسؤولين في صناديق الإسكان بالولايات، برئاسة رئيس الوفد الأستاذ عمر سعدان مسؤول التنسيق والمتابعة بالصندوق القومي للإسكان. تناول الاجتماع الموجهات الاتحادية وسير الأداء والتحديات في الولاية.

 

وأوضح سعدان أن الزيارة تأتي في إطار زيارات الدعم الإداري للولايات التي بدأها الأمين العام للصندوق في بداية العام، بحضور عدد من القيادات الوطنية، وأن الزيارة جاءت بتكليف منه باعتبار الولاية مستقرة ولديها خطط ومشروعات تؤهلها لتقدم الدعم في هذا المجال.

 

وأشار سعدان إلى أن الموجهات العامة للمرحلة الحالية، الحرجة لتداعيات الحرب، تتضمن منح الإسكان للنازحين الأولوية بالتنسيق مع حكومة الولاية، إلى جانب الوقوف على سير الأداء في الصندوق وبحث سبل معالجة المشاكل والتحديات بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.

 

وأضاف سعدان أن هناك فرصًا كبيرة للاستثمار العقاري في الولاية يمكن الاستفادة من عائدها في تنفيذ مشروعات الإسكان الشعبي والاقتصادي.

 

من جانبه، رحّب مدير صندوق الإسكان بالولاية بزيارة الوفد، مؤكدًا أنهم يعولون عليها في معالجة الكثير من القضايا بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

 

وقدم العاملون في صندوق الإسكان بالولاية تقريرًا حول أداء الصندوق وأهم العقبات التي تواجه تنفيذ الخطط والبرامج، وفي مقدمتها ضعف فرص التمويل لمشروعات الإسكان. وطالبت الأستاذة عفاف الأمين كرار، نائب المدير الإداري في الصندوق القومي للإسكان، بضرورة التركيز على إبراز إنجازات صندوق الإسكان في الولاية من خلال وسائل الإعلام، وأشادت بمبادرة الصندوق في توفير مساكن لبعض الأسر النازحة في مخطط الإسكان الشعبي والاقتصادي في الدامر.

 

وتم الاتفاق، بعد المناقشة والتداول، على تحديد الأولويات والفرص المتاحة لتحسين الأداء، ومناقشتها مع حكومة الولاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى