مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

مقالات الرأي
أخر الأخبار

هشام احمد المصطفي (ابوهيام ) يكتب ✍️ صباح الخير عليك يا والي القضارف الاستاذ محمد عبد الرحمن وانت تخطوا خطوات بالولاية نحو التنمية ورفاهية المواطنين

الكلام الدغري بقلم هشام احمد المصطفي (ابوهيام )

======================

صباح الخير عليك يا والي القضارف الاستاذ محمد عبد الرحمن وانت تخطوا خطوات بالولاية نحو التنمية ورفاهية المواطنين

========≈======≈======

مما لاشك فية ولاية القضارف موعودة بنقلة نوعية تشمل كافة مواطنيها من حيث الخدمات الاساسية والضرورية في ظل قيادة الاستاذ محمدعبدالرحمن والي القضارف المكلف بعتبار ان هذة الولاية تعد ولا ية ذات طبيعة جغرافية استراتجية وله ايضا اهمية قصوي في السودان وتمكن اهمتها بماتحظي بة من مقومات ذات انتاجية وله في ذلك ميزتها .التفضيلية التي معروف عنه وهي تميذها عن كافة ولايات السودان. القضارف في حقيقة الامر يعرف انة تحظي بموارد اقتصادية جمة ولكنه تحتاج لمن هوقادر علي ادارتها بحكمة ومن ثم يعمل علي تفيعل دورها وهذا مااقدم علية الاخ الوالي ومنذ تكليفة سعي بقدر الامكان لقيادة هذة الولاية وسكانها ومواطنيها لبر الامان حتي وانهم يلتحقونا بركب التنمية المنشودة.

وملاحظ الان في عهدة ورقم الظروف نهضة هذة الولاية للامام والوالي بزل كل مافي وسعة من اجل ان يقدم كل مايطلبة المواطن بعتبارة هوالمسوول منهم امام الله عزوجل

وبحكم انة تعدمن الولايات ذات المقدرة علي دفع المسيرة وتحقيق تطلعات واشواق المواطنين كما ذكرت في هذة الولاية بعض المقومات لكي تصبح في مصاف الولايات

والقضارف معلوم انة ولاية ذراعية وانتاجية وهناك المواطنين يمارسونا مهنة الذراعة بشقيها النباتي والحيواني وهذة تعدايضا من الميذات التفضيلية للولاية .

والقضارف كمايحلوا لاهلها قضارف الخير ولكنه لم تخطي بهتمام من قبل الولاة في العهد السابق وكل الذين جاءوا لادارة شوونها.

لكن مواطني القضارف استبشرو خيرا بمقدم الاخ الوالي عبدالرحمن محجوب والذي ظل الان يسعي بخطوات حثيثة نحو النماء والتنمية حيث انة استطاع ان يحدث نقلة ملحوظة في المياة والتي سوف تعم. خدماتها وايصالها لكل مواطني الولاية وسوف تحل باذن الله كل المشاكل في عهدالوالي ومن خلال جهودة بزل كل مافي وسعة حتي وان تحل كل المشاكل والقضايا التي تواجة مجتمع الولاية.

والان نلاحظ ونتابع مدي الجهد الكبير والمتعاظم الذي يبزل في مشروع مياة الولاية بعتبارة حلم يراود اهل الولاية.

وكماهومعلوم حركة انسياب المياة هناك تواجة بالعديد من المشاكل والمعوقات وكيفية ايصالها للمواطنين.

وكل الحكومات التي تعاقبت والولاة كانو يتخبطون في حلول هذة القضايات خاصة المتعلقة بالمياة ولكن الاخ الوالي وايمانا منة ومن خلال حكمتة لتناول حلول هذة القضاياءلايمكن ان تحل الا بالقرارات الادارية النافذة بعيدا عن القرارات السياسية الرخيصة التي من خلاله تعمل علي تعبية المواطنين للانتخابات وغيرها من التايد السياسي.

فهو تناول حلول مشكلة المياة علي سبيل المثال اتبع فية طرق عليمة ودراسات هندسية سليمة، واذ ماتوفرت كل الموارد والايرادات الكفيلة واصبحت هنالك تدفقات مالية بالتاكيد سوف يتمكن سيادتة من حلول مشاكل القضار ف وملاحظ الان بانة عمل علي حشد كافة الخبرات وظل يبذل مساعي حثيثة لحلول هذة المشاكل بعتبار ان المياة مرتبطة بحياة المواطنين علي وجة الخصوص وفي الغرئب العاجل سوف يبشرنا الاخ الوالي بان هذة الجهود سوف تجي ثمارها حيث انة عمل علي توفير الدراسات والبحوث ومن خلال علاقاتة وسوف .يعمل علي ان يتوفر ايضا المال الازم للتنفيذ وبالتالي لابد ان نقول لاهلنا انتم موعودين بمياة شرب صالح نقي من خلال مجهودات الاخ الوالي.

وفي حقيقة الامر لم يقف علي مشكلة المياة فقط بل ذهب لاحداث نقلة نوعية في خدمات الصحة بعتبار ان الصحة هي تاج علي رؤس الاصحاء وكانت جهودة المتعاظمة في دعم قطاع الصحة وبداء الاهتمام بمرافق الصحة ومنه مستشفي القضارف التعليمي والذي يشاهد الان يشهد نقلة نوعية في مجال تقديم الخدمات الصحية واصبحة تنساب طرق تقديمها بالطرق الامثل لكل المرضي حتي المرضي الذين ياتو من دول الجوار وهماء ارتريا واثيبوبيا والولاية من خلال تلكم المجهودات الكبيرة والمقدرة في قطاع الصحة حظت بذيارة كريمة من قبل الاخ وزير الصحة الاتحادي والذي بدورة وعد مواطني الولاية بحلول مشاكل القطاع الصحي وهذا بالتاكيد يعد التزام ادبي واخلاقي من قبل السيد الوزير وعلية ان يعمل بسرع مايمكن لتنفيذ هذا الالتزام بحكم ان كافة مواطني الولاية علي بكرة ابيهم خرجوا لاستقبال الاخ الوزير وهم يتعشمونا فية ان يدعم حكومة الولاية في الجوانب المتعلقة بالصحة.

وفي حقيقة الامر تعلمون بان الولاية لابد ان تبذل فية جهود كبيرة من الاخ الوالي والحكومة الاتحادية حتي وان هذة الجهود تنصب في الشان العام بالنسبة لتحقيف التنمية والخدمات التي يحتاجها المواطن وملاحظ بان السيد الوالي ومنذان قدم لتصريف مهام هذة الولاية ظل همة الاوحد والاكبر احداث نقلة نوعية لتشمل كافة ضروريات الحياة بالنسبة لاهل الولاية وسكانها حتي الاخوة اللاجئين اشتبشرو خيرا بمقدم الوالي وهم عشم في ان ينالونا حظهم في كل الخدمات الاساسية والضرورية ومنه علي سبيل المثال المياة والصحة والتعليم. والذي حدثتكم عن المجهودات المبزولة في هذا الصدد وفي اعتقادي تعد من المجهودات المقدرة وكبيرة.

وفي هذا الصدد لابدمن ذكر دور الاخ الوالي في التنمية بالمحليات وفي الولاية توجد اكثر من ستة محليا ت ومتباعدة ومتباينة ثقافة سكانها وهي ايضا تحتاج سيدي الوالي لتبزلون فية دورا متعاظم بوصفكم ضابط اداري عملت في بعض المحليات وانت ادري بمشاكل ومعوقات هذة المحليات والتي تعدرافد اساسي من روافد الحكم المحلي.

والقضارف من اولي الولايات التي عملت علي تحقيق كل السياسات المتعلقة بتنفيذ تجربة الحكم الاتحادي اوالمحلي ولكن في حقيقة الامر ظلمت ظلم(الحسن والحسين )وطيل فترة النظام السابق تعد(بقرق تدروتحلب ) لبقية ولايات السودان ولم تحظي بتوظيف مواردها وايراداتها الذاتية بالصورة الامثل ولكن عزاونا ء في السيد الوالي ان يقود هذة الولاية لبر الامان ومن ثم يصدر من التوجيهات السليمة التي بموجبها تسهم في توظيف موارد الولاية ومحلياتها لخدمة قضايا المواطنين

: والكل يعلم بان البلاد تعيش في ظروف صعبة بالتاكيد ثاثرت به موارد وايرادات الولاية بصورة خاصة لكن عزيمة الاخ الوالي ومن معة في مجلس وزراء حكومة الولاية من اجل احداث نقلة نوعية لتشمل كافة ضرويات الحياة من خلال تقديم الخدمات. ومن ثم يتم توزيعها بالعدالة للمواطنين ولكي يستفاد من تفيذ الحكم الاتحادي اوالمحلي بالصورة الامثل عمل الاخ الوالي مشكورا علي تفعيل الدور الذي يقع علي عاتق المحليات خاصة المحليات ذات الموارد والمقدرة المالية.

ولابد ان يعلم الجميع ان موادر هذة المحليات تعتمد في المقام الاول علي الذراعة والثروة الحيوانية فمن هنا لابد سيدي الوالي من الاهتمام بالقطاع الذراعي بعتبارة رائد لمسيرة هذة الولاية وان تقمونا بتوجية كل البنوك العامة في الولاية وعلي وجة الخصوص البنك الذراعي بعتبار ة المنوط بة توفير الدعم للقطاع الذراعي لاهميتة الاقتصادية للولاية والمحليات وعلي القايمين علي امر هذا البنك الزراعي والبنوك الاخري خاصة في هذة المرحلة ان يقومونا بتوجيه وتخصيص كل اليات الدعم للمذارعين.

ختاما

لابد ان نشير بان ولاية القضارف تعدمن الولايات ذات الوضعية التاريخية وطيل فترة تاسيسها ومن خلال سوق الحصولات والصومعة وبعض الموسسات الولاية ظلت تطلع بدور مقدر لحلول كافة المشاكل والمعوقات المتعلقة بقطاع الاقتصاد والمسؤولية الاجتماعية ومن هنا الشكر والتقدير لاخ الوالي لدورة في الاهتمام بكل المسائل المتعلقة بالتنمية لمواطن الولاية وفي حقية الامر نقول لة انت مطالب بتقديم المذيد في المرحلة المقبلة

نواصل العددالمقبل

اللهم بلغت فاشهد

مع تحياتي ابوهيام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى