مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

أخر الأخبار

لدى مخاطبته الفرقة الثانية مشاة بالقضارف – رئيس مجلس السيادة القائد العام “نؤكد للجميع بأن هذه المعركة سننتصر فيها ولن تنتهي إلا بتحرير كل شبر دنسه التمرد

لدى مخاطبته الفرقة الثانية مشاة بالقضارف – 

 رئيس مجلس السيادة القائد العام “نؤكد للجميع بأن هذه المعركة سننتصر فيها ولن تنتهي إلا بتحرير كل شبر دنسه التمرد”. 

 

 

القضارف ٢-١٢-٢٠٢٣

 

أكد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن #عبدالفتاح_البرهان أن النصر بات قريباً وهزيمة مليشيا الدعم السريع المتمردة بعزيمة أبطال القوات المسلحة وكافة أفراد الشعب السوداني. مجدداً حرصه على تطهير كل أرجاء السودان من دنس المرتزقة والمجرمين

 

وقال البرهان خلال زيارته لولاية القضارف ومخاطبته ضباط وضباط صف وجنود قوات الفرقة الثانية مشاة بالقضارف ” نؤكد للجميع بأن هذه المعركة سننتصر فيها ولن تنتهي هذه المعركة إلا بتحرير كل شبر دنسه هولاء المتمردين والقضاء على المرتزقة الذين دمروا البنية التحتية للدولة وأحتلوا منازل المواطنين الذين تعرضوا للتعذيب من القوات المتمردة.

 

وأشار سيادته إلى أن الإنتهاكات والمآسي التي إرتكبتها مليشيا الدعم السريع المتمردة في حق السودانيين لم تحصل في تاريخ السودان و السودانيين ، وزاد قائلاً لن ينسى السودانيين هذا الامر وسيظل عالقاً في أذهانهم إلا بالقضاء على هذه المليشيا المجرمة.

 

وأضاف رئيس مجلس السيادة القائد العام “بأننا لانسمح لأى شخص أن يسيطر أو يفرض شيئاً على القوات المسلحة، منوهاً لدورها الريادي في حماية أمن ووحده وتراب السودان وشعبه.

 

وحيا البرهان ضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة في كل ربوع السودان، مترحماً على أرواح شهداء الشعب السوداني، و القوات المسلحة وكل من قدم روحه دفاعاً عن الوطن و ماله وعرضه واهله ، ممتدحاً دور الابطال الذين يدافعون عن المواطن بمختلف المسميات في كل المواقع في الخرطوم وخارجه .

 

وعبر البرهان عن شكره وتقديره للدور الفاعل والكبير الذي تقوم به ولايات الشرق ولجان إسناد القوات المسلحة فى الحفاظ على أمن واستقرار البلاد ودعم القوات المسلحة في حربها ضد مليشيا الدعم السريع المتمردة. معرباً عن شكره الخاص لقيادة المنطقة الشرقية (الفرقة 2 والفرقة 11) وقال”نطمئن الشعب السوداني بأن المنطقة الشرقية في أمن وأمان”

 

وعبر رئيس المجلس عن شكره وتقديره لدولتي إثيوبيا وأرتيريا لإستضافتهما للنازحين، لافتا إلى علاقاتهما المتميزة مع السودان مؤكداً الحرص على تعزيزها ودعمها.

 

وأشار سيادته إلى الخطوات الجارية والمبذولة لتحقيق السلام. وقال” نتمنى أن توصلنا لسلام لكن نحن نحارب ونقاتل لأخر نفس وأيضا نسعى إذا كانت هنالك سانحة لسلام عادل وعودة آمنه للمواطنيين لديارهم واسترداد لحقوقهم”

مشدداً على ضرورة النأي عن القبلية والعنصرية، داعياً الجميع إلى الوقوف ودعم القوات المسلحة لدحر التمرد.

 

 

#إعلام_مجلس_السيادة_الانتقالي

#السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى