مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

أخر الأخبار

صفرنا العداد فالنبدأ المعركة..!! – عز الكلام –  ✍️ أم وضاح 

الحديث الذي وجهه أمس القائد العام الفريق أول البرهان مثلت كل كلمة فيه رصاصة أستقرت في قلب الخونة والعملاء وبائعي تراب الوطن بثمن بخث و جسّد كل حرف فيه قطعة من (برد) نزلت على قلوب الشرفاء والمخلصين والواطئين الجمرة من أبناء شعبنا سلاماً ورجاء..

لكنني أقول للسيد القائد أن هذا الحديث العظيم الذي وجهت فيه رسائل مهمة للعملاء الذين يقومون بدور قذر من تخابر وتهافت على السلطة هي مجرد بضاعة خاسرة ليس لها سوق ولا مشترين في الداخل ولا حتى الخارج نفسه وشرفاء العالم ينظرون اليهم أنهم على أنهم مجرد عطالة وضعوا أيديهم في أيدي العصابة التي قتلت شعبهم وحرقت بلادهم من أجل كراسي السلطة وموائد اصحاب الدولار والدرهم وهو حديث ينبغي أن يتواصل مده على أرض الواقع والمقاومة الشعبية التي قلبت الطاولة في وجوه الجميع يجب أن تنطلق في كل المدن والأحياء والبيوت لتكون سنداً للجيش كما هو سند لها و المقاومة بكل المقاييس هي الرسالة الحقيقية التي يجب أن تصل لكل العالم ولكل الحاشرين أنوفهم في الشأن السوداني لأن أصول اللعبة الان تغيرت والكرة في ملعب شعب السودان جميعه وهم أصحاب القرار وهم الخصم والحكم..

ياسعادة الفريق شعبنا ينتظر أن تتحول جبخانة الكلمات التي أطلقتها في جبيت الى جبخانة مدافع تهز معاقل العدو في الجزيرة التي ينتظر أهلها جحافل جيشنا ليعيد لها شرفها المسلوب

ياسيدي القائد شعبنا قفل تماما ملف التفاوض ولم يعد يقبل أن يطرح على اي نحو كان والجلوس مع مليشيا القتل والدمار والخراب على طاولة واحدة ليس مقبولاً ولامطلوباً ولاممكناً (والدم قصاده الدم ما بنقبل الدية) اليس هذا هو شعاركم المسموم ياخالد سلك وعمر الدقير ومريم الصادق أم الدية مقبولة من مليشيا الاغتصاب والسرقة شريطة أن يكون الشيك بالدرهم..

ياسيدي القائد شعبنا الآن يحمل السلاح جنباً الى جنب الجيش في مقاومة شعبية عظيمة أعادت أحترامنا لأنفسنا وكرامتنا المهدورة وهي مقاومة أكدت أن الرهان علي أي توافق أو تفاوض مع المليشيا وزراعها السياسي هو خسران لمن يتبناه أو يبادر به..

شعار بل بس ليس شعاراً متطرفاً ولاغريباً ولا ينطلق من جزيرة معزولة هو شعار اهل السودان الذين حملوا السلاح دفاعاً عن عرضهم وشرف بناتهم وهذه الحرب موجهه ضد الانسان السوداني يغذيها حقد وتطرف عرقي وأثني لم يستثني أحد ومجزرة المساليت ستظل شاهداً على عصر عصابة الأراجوز..

فياسيادة القائد أمضي بثبات وقوة وقلب مليان وثقة في هذا الشعب الذي لايخون وستكتب اسمك في سفر التاريخ زعيماً وقائد أعاد لشعب السودان كرامته وانهى طموح شلة العملاء الأقزام الذين أرادوا أن يحكموا شعب العمالقة..

 

كلمة عزيزة..

 

السيد النائب العام لانشك مطلقاً في نزاهتكم وعدالتكم والتزامكم بطريق الحق وهو مايدفعنا بمطالبتكم بأنصاف شعبنا وفتح بلاغات أنابة عنه ضد عملاء قحت الذين باعوا الوطن على عينك ياتاجر وأعتقد أن الدلائل المادية لذلك متوفرة لدى الأجهزة الأمنية والمخابراتية مما يجعل ملف الأتهام جاهزاً ليقفوا أمام محكمة التاريخ مجرمين ومدانين بالتآمر على شعبنا..

 

كلمة أعز..

 

أختار السودانيون طريق المقاومة الشعبية سنداً ودعماً للجيش ليس تقليلاً منه ولاعدم ثقة فيه ولكن حجم المؤامرة يجعلنا جميعاً في خندق المواجهة الواحد كتفاً بكتف وبندقية ببندقية..

 

#ام_وضاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى