مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

مقالات الرأي
أخر الأخبار

لصوص الصحة النفسية ✍️ طه هارون حامد

لصوص الصحة النفسية هم أولئك الذين يسرقون ليس فقط من جيوبنا، وإنما من أرواحنا وعقولنا أيضًا. إنهم يستهدفون ليس فقط الأموال والممتلكات، وإنما يهدفون أيضًا إلى سرقة هدوء البال والسلام الداخلي والتصالح مع الذات

 

اللصوص الذين يستهدفون الصحة النفسية يتخذون أشكالًا متعددة، فهناك من يكونون عبارة عن الضغوط النفسية والتوتر المستمر الذي يجعل الحياة مشحونة بالقلق، وهناك من يمثلونهم في صورة الأفكار السلبية والاكتئاب الذي يجعل الشخص في دوامة لا تنتهي من الحزن واليأس وادخال أساليب فقدان الثقة بالنفس

 

لصوص الصحة النفسية يمكن أن يكونوا حتى في شكل العلاقات السامة التي تستنزف طاقتنا الإيجابية وتؤثر سلبًا على تفكيرنا وتصرفاتنا نحو إدخال السرور علي المجتمع. هؤلاء اللصوص يسرقون منا الأمل والسعادة والرضا بالحياة(الرضاء بالمقسوم عبادة)

 

المطلوب منا ان ننتعلمه هو كيفية التصدي لهؤلاء اللصوص وحماية صحتنا النفسية. أحد الحكم القيمة في هذا السياق هو:

 

“السلام الداخلي يأتي من قرارك بعدم السماح لأي شخص أو شيء بأن يهدد هدوءك الداخلي.”

حماية صحتنا النفسية يتطلب تطوير الوعي بالمشكلات التي قد تؤثر عليها والعمل على مواجهتها. يمكن ذلك من خلال البحث عن الدعم اللازم من الأصدقاء والعائلة أو حتى من المهنيين المتخصصين في الصحة النفسية.

ليس من الضروري أن نسمح لهؤلاء اللصوص بأن يسرقوا منا سلامنا الداخلي. نستطيع دائمًا أن نتعلم كيف نفصل أنفسنا عن التأثيرات السلبية ونبني دفاعاتنا النفسية لمواجهة تحديات الحياة.

 

“عندما تتغير الطريقة التي ننظر بها إلى الأمور، تتغير الأمور التي ننظر إليها.”

فلنبني قوتنا النفسية ونحمي صحتنا النفسية بحذر، فالاهتمام بصحتنا النفسية يمثل جزءًا لا يتجزأ من جودة حياتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى