مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

أخر الأخبار

والي الخرطوم أحمد عثمان حمزة يدشن مشروع تكايا لإطعام المتأثرين بالحرب

دشن والي الخرطوم، الأستاذ أحمد عثمان حمزة، أمس في مدينة الفتح 1 مربع 4، مشروع ولاية الخرطوم لإفتتاح عدد من التكايا النموذجية لإطعام المتأثرين بالحرب. تمت مراسم الافتتاح بحضور مدير عام وزارة التنمية الاجتماعية بالولاية المكلف، الأستاذ سيف مختار.

 

وأشار والي الخرطوم إلى المعاناة الكبيرة التي تعانيها الأسر بسبب الحرب، حيث فقدت الأساسيات مثل المأوى والمأكل، وتوقفت مصادر الدخل والمساعدات الحكومية. وحتى الإعانات التي تم توزيعها لم تكن كافية لتغطية احتياجات الجميع. وبناءً على ذلك، قامت الولاية بتأسيس التكايا النموذجية في عدة مناطق لتوفير الوجبات الجاهزة للأسر المحتاجة، في حين تقوم الولاية بتوفير المواد الأساسية اللازمة.

 

وثمَّن والي الخرطوم المبادرة الإنسانية التي قام بها الأفراد والمنظمات الخيرية بإنشاء تكايا للإطعام في أحياء الولاية. وأعرب عن أهمية هذه التكايا في تلبية احتياجات الناس للطعام، مشيرًا إلى أن بعض المواطنين اعتمدوا عليها بشكل كامل كمصدر رئيسي للغذاء. وشدد على ضرورة دعم هذه التكايا من قبل المنظمات والخيرين من خارج الولاية، لكي لا تتوقف عن تقديم خدماتها. وأعرب عن أمله في ألا يأتي يوم تجد فيه المواطنون التكايا خالية من الطعام، ودعا الجميع إلى العمل معًا لجعل التكايا رمزًا بارزًا يعكس قيم وأخلاق الشعب السوداني.

 

وتطرق والي الخرطوم أيضًا إلى أزمة مياه الشرب التي تعاني منها غالبية مناطق كرري وأمبدة وأم درمان، بسبب نفاد مادة التنقية. وأكد أن الولاية تعمل على توفير مادة التنقية، حيث ستصل خلال اليومين القادمين من بورتسودان. وأشار إلى أن أزمة المياه تفاقمت وزادت من معاناة المواطنين.

 

من جانبه، أشار المدير العام المكلف سيف مختار الى ان مشروع التكايا، الهدف منها هو مساعدة شريحة واسعة من الوافدين إلى كرري بسبب الحرب، من خلال توفير الوجبات الجاهزة. وتم توزيع هذه التكايا في مناطق ذات كثافة سكانية عالية لاستيعاب أكبر عدد من الأسر المحتاجة. وأشاد باللجان المعنية بالتكايا وجهودها في توفير الوجبات والإشراف على العمل.

 

يجدر بالذكر أن التكايا تقدم وجبات الفطور والغداء والعشاء بالتناوب، لتلبية احتياجات الأسر النازحة والمتأثرة بالحرب.

 

من خلال هذه المبادرة الإنسانية، يأمل الجميع في تخفيف المعاناة وتوفير الغذاء للأسر المحتاجة، وأن تصبح التكايا رمزًا بارزًا يعكس قيم وأخلاق الشعب السوداني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى