مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

أخر الأخبار

مركز أبوهيام للخدمات الصحفية وصحيفة المسار نيوز في ضيافة المدير العام لشركة المشعل الطبية . الدكتور محمد خليفة الحاج عثمان المدير العام للشركة واحد من المؤسسين في حوار حول تجربة الشركة

 

شركة المشعل للخدمات الطبية يعول عليها في هذه المرحلة والمرحلة المقبلة أن تؤدي دورها في جانب توفير الأدوية للمؤسسات الصحية .

 

د. محمد يقول : نحن لا نملك سلطة أسعار الأدوية وعلى الجهات الرقابية أن تؤدي دورها .

 

الأستاذ / مختار يوسف مدير فرع كسلا يقول : عمنا د. محمد خليفة خلق تجارب استفدنا منه كثيرا.

 

الشركة لديها علاقات واسعة مع الوكلاء والموردين وهنالك العديد من الخطط والبرامج تم وضعها لمواكبة المرحلة.

 

 

 

حوار: هشام أحمد المصطفى ( أبوهيام )

هذا الحوار نخصصه للحديث حول شركة المستقبل للادوية وذلك مواصلا للحوا ر السابق الذى تم مع الاخ /مختار يوسف مدير الشركة فرع كسلا واليوم نستضيف العم الدكتور محمد خليفة الحاج عثمان المدير العام للشركة احد المؤسسين لهذا الشركة الرائدة في مجال الادوية ولها كذلك سمعة حميدة تمتاز بها دون الشركات الاخرى والتوكيلا ت الموجودة في ولاية كسلا.

في حوارنا مع الاخوين العم د. محمد خليفة المدير العام والاخ مختار يوسف مدير فرع كسلا والذى واصلنا معه ما انقطع من حديث في الجزء الاول من حوارنا معه والذي خصصناه باكمله للحديث عن هذه الشركة واليوم نواصل الحديث بمشاركة الاخ المدير العام وتعرضنا في حقيقة الامر على فكرة وانتشار هذه الشركة والتي تكون بدأت من الصفر لكن عزيمة الرجال المؤسسين لهذه الشركة وصبرهم وثباتهم وقيادتهم الرشيدة جعلوها شركة رائدة في مجال الادوية .

  • الاخ المدير العام تحدث في هذا الحوار عن المراحل التاريخية لهذه الشركة وخطط التوسعة في الانتشار على مستوى الولاية ومدى نجاح هذه الشركة والتي تعد في حقيقة الامر من الشركات الرائدة في جانب توزيع الادوية وامداد الصيدليات والمؤسسات الصحية والشركة في حقيقة الامر عندما توسع راس مالها وحققت ارباح كانت تهدف عبر مجلس الادارة والمؤسسين للتصنيع المحلي يمكن ان هولاء المؤسسين لديهم القدرة المالية والادارية لانشاء وتاسيس مصانع او مصنع للادوية لكن الظروف الامنية والحروب التي اندلعت في البلاد بالتاكيد احالت دون ان تمكن الشركة من تنفيذ كل السياسات والخطط والبرامج التي تهدف اليه في سبيل توطين الادوية بالداخل ولكن عندما يحل السلام والاستقرار في البلاد والامور تنساب في اتجاحها الصحيح بالتاكيد سوف تعمل ادارة مجلس هذه الشركة على تحقيق كل الغايات والخطط والبرامج التي تهد ف لتحقيقها .

عموما شركة المشعل رائدة وذات سمعة حميدة وجيدة ولها علاقات واسعة ممتدة مع كافة المؤسسات الصحية والصيدليات التي تتعامل معها وبأذن الله تعالى في المرحلة المقبلة حسب ما افادنا به العم الدكتور محمد خليفة المدير العام والذي ذكر لنا مجهودات الشركة المتعاظمة في إحداث نقلة نوعية في جانب الادوية ذلك من خلال علاقاتها العالية مع كبرى الشركات والمصانع التي ظلت تمد الشركة بالأدوية .

ايضا في هذا الحوار يطلع القارئ الكريم على تحمل الاوضاع والتحديات التي تواجه الشركات وخاصة شركة المشعل للأدوية ولكن كما ذكرت في سياق هذه المقدمة الشركة تملك المقدرة المالية والمهنية لمجابهة كل التحديات والمشاكل التي توجهها عموما كل ما ذكره لنا الاخ /الدكتور محمد خليفة والاخ مختار يوسف يجده القارئ الكريم في هذا الحوار

فإلي مضابط:

  • حدثنا الاخ المدير العام عن عموميات الشركة وانت المدير العام كيف كانت البداية الفعلية لتأسيس هذه الشركة ؟؟؟

نرجو ا ان نرحب في بداية هذا الحوار بالأخوة في مركز ابوهيام للخدمات الصحفية وصحيفة المسار وإذاعة المسار نيوز على دورهم المتعاظم في نشر ادب وثقافة هذه الشركة وانا في حقيقة الامر متابع تلكم المجهودات الكبيرة التي ظللتم تبذلونها من اجل عكس الدور المشرف لهذه الشركة , وارجو بان يتم التواصل مع الاخوان في اجهزة الاعلام ومركز ابوهيام للخدمات الصحفية حتي واننا نحيط المستمعين والقراء بأهمية الشركة ودورها و اكرر شكري وتقديري لكم .

الشركة ظلت منذ تأسيسها تهتم بالدواء من حيث تطويره وتوزيعه ومساراته وانا اتحدث نيابتا عن شركة المشعل والشركة تم تأسياسها في شهر فبراير من العام

1984م بشريكين واستمرت الشراكة حتى العام 1993م وكان العمل في هذه الشركة فردي لحد كبير جدا ، ولم تكن لدينا افرع منتشرة على الولاية وكانت تضم عدد مناديب اثنين واستمر ذلك حتى العام 2005م وبعد ذلك تمت الاستعانة بالأخ عبدالرحمن خليفة وهو خريج كلية الاقتصاد والدراسات الاجتماعية جامعة الجزيرة وتمت الاستعانة به بحكم فهمه ونشاطه والعمر بالنسبة لنا كان تقدم لحد ما وتمت الاستعانة ببعض اخوته واستمر العمل.

 

  • اذا حدثنا الاخ المدير العام عن عوامل تطور هذه الشركة ؟

حقيقة عملنا من خلال أفكار الاخ عبد الرحمن علي عملية التوسعة لنشاط الشركة وكانت لدينا عربة واحدة للتوزيع وتوسعت عملية التوزيع بعربتان ثم دفار ثم وفي العام 2010م وبفضل الله سبحانه وتعالى واعانه بعض اخوتنا ادخلنا بعض الشركاء بما فيهم الاخ عبدالرحمن الخليفة الذى بداء العمل وفي العام 2010 م .بداء العمل ينساب بصورة طيبة ومرضية ولاحظنا مدى التوسع للشركة وبداءنا بدفار كما ذكرت يقوم بنقل الادوية لكل ولايات السودان ومعظمها بما فيها ولاية الجزيرة .

  • اذا كيف كانت البداية لانطلاق هذه الشركة حتى و انها اصبحت ذات معالم بارزة واداء متميز؟؟؟

عملنا بعد ذلك في حقيقة الامر على التوسعة في حقل الاسطول الناقل لأدوية بجانب زيادة الاخوة المناديب وكان ايضا بعد ذلك التفكير في وضع الخطة المتعلقة بفتح الافرع وبدأنا بحمد الله تعالى بفرع ولاية كسلا ثم القضارف ثم فرع متنقل في سنار ومكتب ثابت في كوستي وكان ذلك في العام 2022م ومن مدينة كوستي تقوم بتوزيع الادوية لمدينة الابيض وبعد تكملت كل الاجراءات الفنية والقانونية بداءنا في فرع الابيض رغم ان هنالك بعض التحديات والعوائق التي تواجه الطرق ولكن امورنا كانت متيسرة لحدا ما.

  • اذا ماهي المجهودات التي تبذل من قبل الادارة العليا لهذه الشركة لتوطين الأدوية في ظل هذه الظروف التي تمر بها البلاد؟

بالنسبة لنا سواء كانت في الظروف العادية قبل الأحداث نحن أصلاً في الأساس هنالك بعض الموردين نحن بالنسبة لهم وكلاء هذه كانت طبيعة عملنا حتى امكانية التطور كانت المسألة تتعلق بالموردين بالنسبة لنا باعتبارنا وكلاء واستمر الحال على هذا لكن بعد ذلك كانت هنالك الشبها للادوية واغلب المساهمين في الشركة , بدأت عملية الاستيراد وايضا عملت على توفير بعض الأصناف ولكن نحن كنا بصدد الاستيراد وتشجيع بعض الأدوية ولكن هذا كما تعلمون يتطلب بعض الأشياء ومنها الاستقرار حتى واننا نتمكن من عملية الاستيراد للادوية ولكن نحن نسعى ما استطعنا , ولكن الآن الروقة اصبحت بالنسبة لنا في ما يتعلق بالتطور خاصة بالأفرع الموجودة في بعض الولايات وباذن الله ربنا سوف يوفقنا ويعنيننا على ذلك.

  • على صعيد هذا الفرع التي يعد رائد في مجال توفير الأدوية وامداد المؤسسات, انتم كمجلس ادارة ومدير عام الي اي مدى عملتم على الاهتمام به ونقصد فرع كسلا؟

بحمدالله تعالى نحن لدينا اهتمام كبير بهذا الفرع وبعض الأفرع خاصة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد وهي ظروف حرب وحرجة بالنسبة لنا في ادارة الشركة وأنا اعتقد أنه من أفضل الأفرع التي هي الآن تعمل وصامدة لمواصلة عملها.

ونحن الآن يكاد يكون أغلب الأدوية المتوفرة في مخازننا تم ترحيلها في ولاية كسلا وبعد ذلك لا يمكن أن توفر شئ باعتباره هذا هو المتاح ولآن لدينا بعض الأدوية خاصة بشركة الشبهاء في الخرطوم لم نتمكن من استخراجها والوصول اليها.

ولكن تظل عملية اهتمامنا متعاظمة بحكم ان هذه الولاية آمنة مستقرة وكل المخازن الخاصة بالأدوية أصبحت الآن موجودة بداخلها.

  • الأخ / مختار لعلك اسمعت لحديث المدير العام هل من تعليق أو إضافة ؟

من ناحية ثانية إلتقينا بالأخ مختار يوسف مدير فرع ولاية كسلا بحكم أن هذا الحوار واللقاء الإذاعي تم ايضا داخل مقر رئاسة الشركة بولاية كسلا وقال الأستاذ مختار بدءا نود أن نعكس لكم الجهود الجبارة التي ظل يبذلها المدير العام وفي حديثه لم يترك شاردة أو واردة بالنسبة للحديث عن الشركة ولكن ما أحب أن أقوله هذه الشركة في اعتقادي سوف تصبح رئاسة الإدارة في ظل ما تشهده البلاد الآن.

وعمنا الدكتور محمد قال فأوجز عن الشركة ونحن في حقيقة الأمر أثر الحرب فقدنا كثير من العربات والأدوية وكما هو معلوم الآن ليس هنالك أي طرق لإستيراد وسبق أن ذكرت لكم في الحوار الذي خصص عن الفرع عملية الإستيراد تحتاج الي بيئة آمنة ومستقرة في نفس

اللحظة والان كما هو معلوم كل الاخوة في رئاسة الشركة موجودون معنا اضف لذلك الاخوة مدراء الفروع في بعض الولايات التي تعاني من افرازات الحرب وكل الاعمال بالتاكيد سوف تكون بجودة لأبعد الحدود سواء كانت طلبيات او توصيل في نفس الوقت او زيارات متكررة وسريعة ومتعددة نسبة لحجم الاخوة الموظفين الموجودين معنا وان كان المكتب كنت اقوم بادارته ومعي بعض الاخوة الزملاء من الموظفين لكن الان لدينا كمية من الاخوة الموظفين سواء كان على مستوى المناديب اوعلى مستوى المخازن.

  • اذا كيف تضمون الادارة العامة للشركة والافرع ؟؟؟

حقيقة الان نلاحظ بان الاداء الان على مستوى جيد واما بالنسبة للادوية للاسف الشديد الشركة تنقصها بعض اصناف الادوية وكم ذكر الاخ المدير العام هنالك عربات كثيرة موجودة في مدني والخرطوم بجانب الادوية الموجودة في المخازن في كل من مدني والخرطوم ولكن حتى هذه اللحظة لم يكون لدينا علم او معرفة بما هو حاصل على هذه المخازن التي تصبح من الادوية بجانب العربات الناقلة وحتى عربات بعض الموظفين والادارة.

  • د / محمد خليفة حدثنا عن قضايا الادوية والدور الذى يمكن ان تلعبه الدولة في ما يتعلق بمعالجة هذه القضايا التي تتعلق بتوفير الدواء كما هو معلوم من الاشياء التي هي مرتبطة بحياة المواطنين ؟؟؟

حقيقة بالنسبة للدواء والاستثمار في هذا القطاع لاشك في ان المال عصب الحياة ونلاحظ في ظل الاوضاع الاقتصادية التي مرت بالبلاد في مرحلة ما قبل الحرب كل المصانع والشركات كانت تواجه بمشاكل متعلقة بالعملة الصعبة والان بالرغم من ارتفاع الاسعار الدواء غير متوفر.

ونحن الان ايضا فقدنا الامن ولابد أن يستقر البلاد ويأمن الناس وبعد ذلك كل الصيادلة والمصنعين واصحاب الشركات والموزعين سوف يقومون بواجبهم على اكمل وجه والان كل الناس نلاحظهم يتحدثون عن زيادة في الاسعار وعدم التزام الصيدليات لكن كل ذلك احسب انه محض افتراء , نعم هنالك بعض المتفلتين على السوق واذا توفر الدواء سوف يكون بسعره المعلوم والشيء الوحيد الذى يسعر في موقع توزيعه ونصيبه هو الدواء ولابد ان يعلم الناس بان سعر الدواء موحد حتى سعر القطاعي للصيدلية ومن المفترض ان تكون الاسعارفي كل الصيدليات موحد ولابد من الالتزام بذلك نسبيا في عالم الدواء هو افضل الانضباطات ليس هنالك رقابة لدواء خارج اطار الصيدلية ولكن المشكلة والتحدي الكبير عم توفير السلع الدوائية.

  • مشاكل توفير الدواء كيف تنظرون اليه؟

حقيقة بعدم توفر الدواء قد يضطر الناس لعملية التهريب وهذا من الاشياء التي تضر باقتصاد وأمن البلاد واذا كان ايضا الدواء غير متوفر في الصيدلية قد يضطر الشخص ان يشترى من المهرب واذا توفرت العملة الصعبة توفر الدواء كل هذه المشاكل سوف تحل والبلاد بحمد الله تعالى فيها قوة صيدلانية كبيرة جدا بدءا من كليات الصيدلة التي عملت على تخريج عدد من الصيادلة وهم الان موجودين بكثرة واحسب انهم مخلصين في اداء مهامهم.

  • الاخ مختار ماهي الجبهات التي هي منوط بها ترخيص وتسعير الادوية مع هنالك كثير من الناس يعتقدون بان هنالك جشع على اصحاب التوكيلات و الشركات في ما يتعلق بالتسعيره ؟؟؟

بالتاكيد ادارة المجلس القومي للادوية والسموم بالولايات حسب بعد من المركز الخرطوم سابقا سعر الدواء يقوم المجلس بتحديده بنسب متفاوتة على حسب الولايات والكثافة السكانية ولكن هنالك بعض الشركات والصيدليات يقومون بتسعيرة الدواء تجارى وهنالك نقطة لابد من توضيحها هنالك بعض تجار الدواء وبعض الوكلاء ونحن وكيل لشركات مصرية وكالة السودان ولم نستطيع ان نتصرف في سعر دواء اطلاقا والاسعار الموجودة لدينا هنا هي نفس الدواء الموجود من قبل الشركة المستوردة من خارج السودان وبموجب عقدنا كوكلاء لبعض الشركات حقوقنا محفوظة معهم في العقد اما بالنسبة لسعر الدواء نحن ليس لدينا الحق في زيادة اونقصان السعر كما قلت هذا بالنسبة للوكلاء.

  • وماذا عن جشع التجار في ما يتعلق بعسارالادوية ؟؟؟

حقيقة هنالك تجار ومحلات تمارس بيع الادوية والادارة والجيهات المسئولة تعرفها تماما خاصة الجهات الرغابية وكان هنالك اجتماع مع المجلس القومي للا دوية والسموم تحدث عن الاسعار بالرغم من ان هنالك شح في الادوية ولكن لابد ان تكون الزيادة معقولة وكما تكن بالنسبة لنا نحن ليس لدينا صلاحيات وضع اى زيادة كما زكرت وانما هذه هي من صلاحيات الشركة المستوردة اما بقية الشركات فعلا بتعمل على الزيادات وكل المواطنين المستهلكين يشكون من هذه الزيادات خاصة اصحاب الصيدليات سواء كانت قطاع خاص اوعام ومخازن الادوية وهذه المسالة متعلقة بالوقاية ومسئولية ادارة الرقابة والمجلس القومي للادوية والسموم.

  • الاخ المدير العام للشركة كيف تعلمون اوجه العلاقات مابينكم وبين الشركات العالمية المنتجه للادوية ؟؟؟؟

اولاً بالنسبة لنا نحن كشركة تعاملنا مع الوكلاء واذا الشركة تقدمت بها العمر باذن الله تعالى نحن بصدد الاستيراد والتواصل مع بعض الشركات العالمية والان نحن لم نتجاوز الخط الذى يمدنا الى الشركات العا لمية.

  • اذاكيف تتم طرق الامداد بالنسبه للشركة ؟؟؟

نحن نقوم بالامداد من الشركات الموردة وهذه الشركات تقوم بالامداد من الشركات المصنعة اذا كانت في الهند اوالخليج او ماليزيا هنا يتم فتح الاعتمادات بطرق معروفة ومن ثم يتم وصول الادوية للخرطوم او بورسودان من خلال فحوصات وعينات للادوية الواصلة وبعد ذلك يتم الافراج عن الطلبية المعينة والشركة تغطي عموله محدودة متفق عليها ليتم اخذ الطلبيات بالقيمة ومن ثم نقوم بالتوزيع لفروعنا من خلال الاسعار المحدودة.

  • حدثنا د/ محمد عن ارتفاع الاسعار وتغلب السوق وارتفاع الدولار والظروف التي تمر بها البلاد في اعتقادك الي مدى ألغت بظلالها على شركات الادوية والمواطن ووقوف الدواء ؟؟؟

هنالك بعض الادوية كما ذكرت في حديثي قد يضرالناس يشترون هذه الادوية من تجار الشنطة بغرض معالجة اهلهم وهنالك مشكلة ونحن لم نكون السبب في هذه المشكلة لكي نحاسب عنها في اننا لم نعمل على توفير الدواء وكل الادوية التي توصل للخرطوم نحن ناخذ حصتنا من منها من الوكلاء وبدورنا نوصله لفروعنا ومكا تبنا.

  • هل للشركة المقدرة على تنفيذ كل الخطط وابرامج التي زكرتها في ان تتمكن من مد كل الولايات ؟؟؟

نحن نقوم بامداد الولايات التي لدينا فيها وكلاء فقط وهنالك بعض الوكلا ء الحصرين في المناطق المعنية وفي ما يتعلق بالادوية الموردة من الوكلاء نقوم بتوفيرها للولايات ولكن اذا توفر للوكيل بالنسبة لدينامشكلة مثل العملة الحرة وتغلب السوق وعدم السداد والان مسالة الحرب اصبحت مشاكل اخرى بالنسبة لنا

  • ما هي اهم الخطط التي تم وضعها للنوض بالشركة ولكنها تعطلت اثر الحرب ؟؟

نحن في حقيقة الامر وضعنا خطة للمرحلة المقبلة وزكرنا على تنشيط بعض الفروع مثل كوستي وسنار وهذه الافرع كانت تقوم لتسير مهامها وبها مخزون دوائي وكانت الخطة ان تعمل على تطوير هذه الافرع وبالتالي نعمل على فتح العديد من الافرع بجانب الاستيراد لكن نحن نعايش الواقع بان الوكلاء الاصلين الذين يعملون بتوفير الادوية هم يعانون ايضا كانت لدينا فكرة في التصنيع ولكن تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن.

  • الاخ مختار لعلي هنالك استفادة قصوى من وجود الاخ المدير العام في هذا الفرع حدثنا عن الاستفا دة من وجود عدد من الادارات ؟؟؟

في حقيقة الامر عمنا الدكتور محمد خليفة هو عبارة عن تجارب وبالضبط اى كلمة منه نحن على الفورنستفيد منها سواء كات على مستوى العمل او الحياة العامة وبالتاكيد هو بالنسبة لنا قدوة وقبلة ونحن كثير ما نستفيد خيراته الجمة .

  • نختم د / محمد خليفه بمعرفة رسالةالشركة للاخوة المستفيدين من خدماتها ؟؟؟

رسالتنا بالنسبة للمستهلكين المباشرين وهم يتعاونون مع الصيدليات وعليهم بان ينتظروا تاريخ صلاحية الادوية لان هنالك بعض الادوية المغشوشة والمنتهية الصلاحية وايضا رسالتي لادارات الصيدلانية نقول لهم نحن في الشركة على اتم الاستعداد لتقديم مانستطيع في اطار الامكانيات المتاحة ونحن تحت خدمة الجميع وكل المقترحات عليهم بان يوصلوها للاخ مدير الفرع الابن مختار ونحن باذن الله تعالي تحت خدمتهم ونسال الله العلي ان يحفظ البلاد والعباد وان يعم السلام والامن.

  • من المحرر:

بهذا تكاملت فقرات هذا الحوار ومحاوره من هذا الحوار والذى تحدث لنا فية الاخ المدير العام وشارك معنا الاخ مدير الفرع في كسلا وكما ذكرنا بان هذه الشركة تعد من الشركات الرائدة في خدمة الادوية في ولاية كسلا وفي بعض الولايات خاصة في هذه الولاية لعبت شركة المشعل دور كبير في استقرار ودعم القطاع الصحي ذلك من خلال توفير الامداد الدوائي لكل مؤسسات الولاية الشركة ظلت في حراك دائم لتوفير الادوية خاصة في هذه الظروف التي تواجه البلاد والتي ألغت بظلالها على اداء دورالشركات وباذن الله تعالي تظل شركة المشعل من الشركات الرائدة الراسخة القوية وهي تعمل من أجل راحة المؤسسات الطبية.

وشكراً,,,,,,,,,,,,,,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى