مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

أخر الأخبار

السودان أمانة علي الرقاب…. ومقبرة كبري للتمرد وأذنابه..!! – بالواضح – ✍️ فتح الرحمن النحاس

خسئ وكذب من ظن أو يظن يوماً أن هذا البلد (هين وسهل) أمام الإستباحة وأن دماء شعبنا (رخيصة)، أو أن أريحيتنا وحسن (نوايانا) وكرمنا وفتح حدودنا أمام القادمين من دول أخري طلباً للأمان والعمل والعيش الكريم، يمكن أن تكون (مطية) لأي عابث أومرتزق أو (حالم) بوراثة خيراتنا المترعة، أو أن تكون مدخلاً لإشاعة (الفوضي) التي لاتبقي ولاتذر…فكل شئ (مرصود ومراقب) ولدي الدولة مايكفي من (العقول) والكفاءآت الأمنية والإستخباراتية النشطة، لتعرية وفضح و(بتر) كل يد تمتد للنيل من هذا البلد الطيب.. فإن كان التمرد و(شيطانه) الهالك اعتقدوا انهم ظلوا (بمنأي) عن عيون الرصد والرقابة، أو أن جوقته من (العملاء والأرزقية) وبقية الطواقم المأجورة من جيبه، (أمنوا) عواقب مكرهم وخبثهم ردحاً من الزمن، فعليهم أن يتذكروا جميعاً أن أوراقهم كلها (مكشوفة ومعلنة) بتزامن مع تلقينهم (الحساب العسير) العاجل منه والآجل، وما إبادة التمرد التي تمضي الآن بكل (قوة وإصرار ) ببعيدة عنهم..!!*

*ولايظن هؤلاء الأراذل الذين عاثوا في الارض فساداً وخراباً ونهباً أن خروج الكثيرين من ديارهم بحثاً عن (الأمان)، أن الخرطوم وغيرها قد (آلت) إليهم وورثوها (بالمجان)، فما أفاقوا من (سكرتهم) حتي خرج عليهم (أسود) الجيش والعلميات الخاصة وهيئة العلمليات والمجاهدون المساندون من كل الجهات، وأحالوهم إلي (جثث متناثرة) تنهشها الكلاب والقطط، وهو مصير مابقي من (شراذمهم)…ثم اخيراً وليس أخيراً (ينفجر) في وجوههم الشائهة (بركان) المقاومة الشعبية المسلحة، والتي (سيرون) منها مالم يسمعوا به من قبل، حيث سيتكفل أشاوسها بتطهير كامل الأرض من أرجاسهم، ثم تبقي (حارساً اميناً) لكل المدن والقري والأرياف ضد كل خائن وعميل ومرتزق..!!

الجيش والمقاومة الشعبية سيجعلون أرض السودان (مقبرة كبري) لكل هؤلاء (المعتدين الخونة) ومن يعاونهم أو أعانهم علي القتل والسرقات والإغتصاب وأحتلال البيوت فالسودان (أمانة) علي رقاب شعبه ولن يباع او يشتري في اسواق العمالة والإستعمار… وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون..ولانامت اعين الجبناء، وخسئت وخابت كل مؤامراتهم ودناءتهم..!!

 

سنكتب ونكتب…!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى