مرحبا بكم بشبكة زول نت .. للإعلان إضغط هنا

مقالات الرأي
أخر الأخبار

صاحب أحط تصريح سياسي : الفكى سليمان : أتفه الناس يقضي في مصالحهم… لا يرى عيباً في أن يترك المواطنون منازلهم للغزاة هوانات الجنجويد… ويرفض للشعب السوداني التصدي للغزاة الطامعين … ✍️ عمر كابو

لا أعلم رزية رزئت بها الأمة السودانية أكبر وأعظم من أن يكتب في تاريخها أن (وضيعاً خائباً تافهاً خسيساً طغى لقبه الوضيع علي اسمه الحقيقي فسار في الناس مصدراً للسخرية والازدراء والاستهزاء لقباً ووصفاً،، قولاً وفعلاً حتى وهو في موقع المسؤولية يلاحقه ((فكى منقة)) نداءُ استخفافٍ وبؤسٍ وتندرٍ) جلس رئيساً عليها ،،فالأمر في تجلياته عتاب القدر حين تستبدل الأمة عالي الهمة بالذي هو أدنى وأحط..

أعجب ما في هذا ((الطرور)) قدرته العالية في حشد الشح ومهانة النفس ودناءة الاباء مكتنزاً لعاعة الانحطاط والخساسة والخسة والدناءة والرذالة والسفالة والضعة والفسالة والمهانة والنذالة…

يفعل ذلك في علنية مستفزة ومهانة عارمة تأتى من عدم قدرته على رؤية نفسه في أعين الأخرين بعيد تعاميه لؤماً عن أعين غيره فرط عدم أبصاره لحقيقة ذاته..

هو إذن من عناه الشاعر بقوله :

وأتفه الناس يقضي في مصالحهم

حكم الرويبضة المذكور في السند

فكى منقة هذا : كبر بلا وقار… وأذى بلا صفح… ومن بلا عطاء… وذل بلا كرامة…نقص في الأصالة والإبداع والقيمة…

فقد صمت الهوان زماناً طويلاً وخرج إلى ((خرمجته المعهودة)) وتصريحاته ((المضروبة)) يحدث الشعب السوداني تصريحاً خلا من الأهمية والشأن فهو إلي الهزل أقرب منه للجد :(( لا أستطيع التعليق على تسليح الدعم السريع للمرتزقة من تشاد والنيجر ومالي وليبيا واثيوبيا وجلبهم للسودان ولكن هذا لا يبرر تسليح المواطنيين لأن المواطن يستطيع النزوح داخل السودان لتحاشى الاشتباك واللجوء لخارج البلاد بدلاً من الدفاع عن نفسه))٠٠٠

هكذا بسطت التفاهة سلطانها على وجدانه وقلبه وعقله فأصبحت الرداءة والانحطاط ملازمة له أين حل وأنى سار وارتحل ضارباً بالتقاليد والقيم عرض الحائط عارياً من لباس الحشمة والعرف والنبل الحسن..

تصريحه هذا كشف ما يضمره هذا الهوان من حقد على الشعب السوداني ونية مبيتة لاحتقاره فهو لا يرى أي عيب في أن يترك المواطنون بيوتهم للمستعمرين الجدد هوانات مالي والنيجر وأثيوبيا وتشاد إنما العيب عنده أن يدافع المواطنون عن أنفسهم وأموالهم وعرضهم وشرفهم…

هكذا هم هوانات قحط ((الله يكرم السامعين)) خفة وعدم رزانة في التفكير والسلوك متخذين السفه لهم شيمة وسجية…

من أسف نعيش في زمان منحت وسائط التواصل الاجتماعي حق الكلام لجيوش من الحمقى العطالى الكلاب بالطبع في مقدمتهم الهوان فكى منقة ثالث ثلاثة أرذل الخلق: عرمان وسلك ومنقة…

عمر كابو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى