مقالات الرأي
أخر الأخبار

منظماتنا ( الوطنية ) و التجربة ( اليابانية ) – عٕرق في السياسة – ✍️ الطريفي ابونبأ

قبل يوم وجدت منشور ارسل خصيصاً لي من صديق مقرب كثيراً مااتناقش معه في همومنا الحياتية المقال حمل عنوان ( المسألة لا سحر بها ) كان يتحدث عن المجتمع الياباني وكيفية مواجهته لكارثة الزلزال التي حدثت في العام 2011 وتأثيرها على محطة فوكوشيما النووية وماخلفه الزلزال من تشريد وموت ومآسي تشابه مانعيشة الآن ورغم المصائب استعرض الكاتب كيف تخلص اليابان من أحزانه ونهض من جديد بشكل أسرع أعاد للدولة توازنها ورسم لمجتمع اليابان صور مختلفة جعلتهم متسيدين ومقاومين لاي خطر أن كان بيئي أو بفعل البشر ….

من خلال المقال المتميز وصل الكاتب أن الأزمة ليست في الكوارث والحروب ومخلفاتها ولكنها أزمة في ( الاخلاق والمعرفة ) والتي أن تم تجاوزها تمر كل الكوارث بل يستفاد منها….

واذا ربطنا ذلك بواقعنا تظهر لدينا حسنات الحرب والتي انعكست في الكم الكبير من المنظمات الوطنية التي تسعي لخدمة الإنسانية وبالطبع هنالك اخري تسعي لمصالحها ولكن الغالب الان أن عدد من المنظمات اصبحت زراع للحكومة مساندة لها في أعمالها تجاه المجتمع بمختلف السبل دون أن يكون لها هدف غير الحفاظ على مجتمعنا وتنميته والتخفيف علي المواطنين ومحاولة محو آثار الحرب دعماً للأخلاق والمعرفة اللذان كانا أزمة للعالم أجمع لا تقل عن أزمة الحروب و الكوارث….

منظمة أهل الخير والتي اتسعت فضمت اعمال كبيرة غير مختصرة علي التعليم والصحة واصحاح البيئة هي الآن وبمجهود زاتي تساند حكومة الولاية وتتسيد حقل الأعمال الطوعية والذي ظهر في محافظتها علي نظافة البيئة ايام العيد …منظمة تدعم نفسها بنفسها وتسخر علاقات شبابها المنضويين تحتها لخدمة مجتمع أصبح ( أهل الخير ) …ولاننسي أيضاً منظمة الغذاء والتنمية والتي عبرت بأفكارها ومجهوداتها لتصبح علي عتبة من الدولية وهي تقوم برعاية الأسر المنتجة وتعمل علي انغاذ قطاع كفيل بإنقاذ دولة كاملة ….. غداً نتحدث عن المنظمتين بالتفصيل ولاشك أن هذة المنظمات يقودها زملاء إعلاميين وأصحاب خبرات يحملون الفكر والفهم بوقائع الأحداث ومآلات الحال فقط ينقصهم التمويل…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!