مقالات الرأي
أخر الأخبار

دبلوماسية ( الجيش) في نسف المخططات المعادية – عٕرق في السياسة – ✍️ الطريفي ابونبأ

وصول ممثلي الدول وزعماء المحيط الافريقي والدولي وأخبارهم عن السودان مؤشر جيد أن الرئاسة ممثلة في الجيش تتقدم في كل الخطوط عسكرياً وسياسياً رغم الهنات التي تحدث بين الحين والآخر….وزيارة رئيس الوزراء الاثيوبي ووزير خارجية السعودية تؤكد علي نضوج وعقلانية الحكومة التي سمحت بهذة الزيارة في هذا التوقيت بالذات …لا أختلف كثيراً مع التحليلات والقراءات التي أكدت أن هنالك شيئاً غير منظور من هذة الزيارات وان اللقاءات تحمل أسراراً غير معلنة ولكن بنظرة عقلانية نجد أن لقاءات الحكومة مع المسؤولين الدوليين جاءت ولأول مرة لخدمة الدولة وخططها في تجفيف منابع التمرد وفرض سيادة الدولة وانتجت رسائل متعددة للمجتمع الدولي الذي عرف أن السيطرة للجيش وان الحماية والتمكين لن يكون إلا من خلال الدولة الحاكمة الان ….وكشفت أن الدبلوماسية السودانية لم تتأثر بالحرب ولم تضعف رغم المحاولات البائسة لمروجي الشائعات في الداخل والمرتزقة الذين يحاولون التكسب من الحرب علي المدن والولايات التي تأثرت بالحرب …والاهم من ذلك هو فتح خطوط مع دول ومؤسسات دولية اخري فما نشر عن وصول الرئيس الروسي للسودان ومحادثات الحكومة مع إيران واليابان حتي وإن لم تنجح فقد أربكت حسابات الدول المعادية التي تدعم المليشيا من أجل تمرير مخططات رخيصة لتقسيم البلاد ….

البرهان وحكومتة احرزوا هدفاً ذهبياً وسجلوا انتصارا ساحقا علي المجتمع المعادي لأمن الوطن ووضعوا (تقدم ) ومن شائعها علي مرمي من النيران بعد نسف تحركاتهم لاستمالة دول بعينها استجابة لوقف الحرب لتمديد عمر الدعم الصريع وعودته بشكل اقوي بعد تنظيم صفوفه المختلفة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!